بعد تصريحات يوسف الشريف .. تعرف على فنانين يرفضون “المشاهد الساخنة”

كتبت : ريهام سالم

أثارت تصريحات الفنان المصري يوسف الشريف بشأن أعماله الفنية والتزامه بتعاليم الدين الإسلامي ضجة عارمة واسعة النطاق في الوسط الفنى .
وأعلن خلال برنامج تلفزيوني رفضه أداء المشاهد الساخنة، كما أنه يحرص على عدم مصافحة النساء في أعماله أو عند توقيعه أي مسلسلات.
وهاجم عدد كبير من النقاد والفنانين تصريحات يوسف الشريف، فيما دافع البعض عنه، وأحدثت تصريحاته حالة من الجدل على مواقع التواصل.

ودافع الفنان هشام ماجد، الفنان المصري عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” عن يوسف الشريف قائلا “في بعض الناس سواء شغالين في المجال الفني أو صحفيين أو ناس عادية استغلوا الكلام اللي قالوا يوسف الشريف في أحد البرامج، وقاموا ناشرين حاجات لأفلام قديمة عملها عشان يثبتوا إنه كان بيعمل الحاجات دي عادي إنه يعني كدة بيدعي الفضيلة وكده”.

وأوضح الفنان المصري قائلا “كل الاحترام ليوسف الشريف، فهو فنان راقي ومحترم بيتعب على شغله وبيحترم جمهوره، وكل الاحترام لأي حد متفق أو مختلف مع كلامه بس باحترام”.
فيما هاجم عدد من النقاد يوسف الشريف، وعلى رأسهم الناقد الفني طارق الشناوي، وقال : “يوسف كل سنة كان ينزل بوست فيما معناه ماتتفرجش على مسلسلي وروح صلي، الموضوع كان غريب بالنسبة لي، إذا كنت شايف إنك بتعمل حاجة ضد الصلاة متعملهاش، وإذا كان عملك الفني ضد الصلاة ماتعملوش”.

ولا يعتبر يوسف الشريف النجم الأول الذي تحدث عن هذا الأمر، فقد سبقه عدد من الفنانين الذين أبدوا تحفظهم على المشاهد الساخنة ومنهم محمد هنيدى ومحمد رمضان وحسن الرداد وأحمد العوضى.

ونجد بعض الفنانات اللائى يرفضن تقديم القبلة بدافع تحريمها أو الحرج من تقديمها، ولقناعة شخصية لديهم بعدم أهميتها فى الأعمال السينمائية، وأنها توجد بدافع تحريك غرائز المشاهد لجذبه لمشاهدة العمل فقط، بعيدا عن كون العمل يحمل رسالة هادفة أو أنه عمل تافه، وذلك لمجرد الربح المادى فقط.

ولعل الفنانة ياسمين عبدالعزيز إحدى فنانات وضعن لأنفسهن مبدأ «ممنوع التقبيل»، فمنذ دخولها عالم الفن، وهى لا تسمح لأحد بتقبيلها فى الأعمال السينمائية التى قدمتها خلال مشاورها الفنى، فضلا على ابتعادها عن تقديم المشاهد الساخنة فى كل أعمالها، حيث ترى ياسمين أنه لا يوجد مبرر لمشاهد القبلات فى الأعمال الفنية، وأن تحفظها عن القبلات عرف عنها فى الوسط الفنى لذلك لا يطلب منها المنتجون تقديم المشاهد الساخنة أو القبلات.


وكانت الفنانة غادة عادل اعتذرت فى وقت سابق عن المشاركة فى فيلم «الديلر» مع النجمين أحمد السقا وخالد النبوى، بسبب احتواء مشاهدها على بعض القبلات، فضلا على الفنانة حنان ترك التى رفضت حتى قبل ارتدائها الحجاب تقديم القبلات بكل صورها.

وترفض الفنانة مى عز الدين القبلة، ولكنها فى نفس الوقت لا تعترض على مشاهد الأحضان ولا مانع لديها من تقديمها على الشاشة، وتبرر ذلك بأن مشاهد الأحضان تخدم وتعبر عن حالة الرومانسية.


رفضت الفنانة منّة فضالي العمل في فيلم “حلاوة روح”، إلى جانب هيفاء وهبي ومحمد لطفي وصلاح عبد الله، بسبب وجود العديد من القبلات والمشاهد الساخنة في الفيلم، مؤكّدة أنها ترفض الاقتراب من هذه المنطقة الشائكة، لأنها لم تعتد مثل هذه المشاهد في حياتها الفنية. وقد تسبّب ذلك في غضب بعض القائمين على العمل، خصوصاً أنها قرأت السيناريو، ثمّ وافقت عليه؛ وهو ما وضعهم في مأزق، فتمّ حذف دورها في الفيلم.

وقد قاطعت المخرجة كاملة أبو ذكرى الفنانة زينة، منذ رفضها أداء قبلة مع الفنان أحمد الفيشاوي، في فيلم “واحد صفر”، وهو ما أدّى إلى خلافات ومشاكل عديدة بين المخرجة والفنانة.
وقد حاولت كاملة إقناع زينة بأنه لا يوجد حبّ بدون قبلات، إلا أنّ هذه الأخيرة أصرت على موقفها في مقابل مقاطعة كاملة لزينة، ورفضها مشاركة الأخيرة في أيّ عمل تقوم بإخراجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى