مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: نتائج خطة الضم الإسرائيلية “مدمرة”

حذرت ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، من أن الضم الذي تعتزم إسرائيل القيام به لأراض من الضفة الغربية سيؤدي على الأرجح إلى مزيد من الوفيات والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان.
وقالت المفوضة، في بيان من جنيف: “موجات الصدمات التي سيتسبب فيها الضم ستستمر لعقود، وستكون مدمرة للغاية لإسرائيل، وكذلك للفلسطينيين.”
وقالت إن تنفيذ الخطة، التي تدعمها الولايات المتحدة، سيتسبب بصورة شبه مؤكدة في تقييد حرية تنقل الفلسطينيين، وسيؤثر سلبًا على قدرتهم على الوصول إلى الخدمات الصحية والتعليم والمساعدات الإنسانية والأراضي الزراعية، وشددت على أن “الضم غير قانوني”، مطالبة إسرائيل بإعادة النظر في خططها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى