الأمين المساعد لـ”المحافظين” : مشروع الماشية المعدلة وراثيا ” فنكوش” .. وصندوق التأمين علي الماشية تم تدميره لصالح الشركات الخاصة

قال عمرو الشريف الأمين العام المساعد لحزب المحافظين أن مشروع الماشية المعدلة وراثيا والتي تنتج ٢٥ كيلو لبن بدلا من خمسة ينتجها الجاموس المصري ، وهو المشروع الذي أعلنت عنه وزارة الزراعة ورصدت له ٧ مليار جنيه من المفترض أن تستخدم في منح قروض للفلاحين لشراء الجاموس المعدل وراثيا ، هو نفس الفكرة التي قامت بها ايطاليا فى حقبة السبعينات مع الجاموس المصري بالتعديل الوراثي والتي أدت الي انتاج الجاموس الايطالي المعروف عالميا والذي تتعدي انتاجيته 25 كيلو من اللبن يوميا لكن بنسبة دسم أقل .
وأضاف الشريف أن الجاموس المصري معروف أن نسبة الدسم به عاليه تتعدي الـ7 بونت علي الرغم من قلة انتاجيته ومعروف أيضا أن لبن الجاموس يكون للشرب أكثر من التصنيع لذا المفترض بديهيا أن يكون الاهتمام بالجاموس المصري باللحم وعدم ذبح الاناث ” البتول” وتسمين الذكور لزيادة الانتاجية من اللحم بدلا من التعديل الوراثي لزيادة انتاجية اللبن التي تكون أقرب الي نظرية ” الفنكوس” .
ولفت الأمين المساعد لحزب المحافظين الي فشل جميع دراسات الجدوى الاقتصاديه الخاصة بهذا المشروع للتغير المستمر فى أسعار الأعلاف والأدوية البيطريه من شهر لآخر وارتفاعها الكبير مع ثبات أسعار الألبان ، الي جانب سيطرة الشركات المحتكرة واتجاها لالبان البودرة التي تعتبر رخيصه مقارنة بسعرها فى الخارج حيث أن كيلو لبن البودرة يصنع 6 كيو من اللبن السائب ، وبالنسبة لشركات التأمين فهى لاتهتم سوي بالمكسب فقط بدون تعويض المربين.
واقترح الشريف حلا لأزمة انتاجية الماشية في مصر من خلال احياء صندوق التأمين على الماشيه والذى تم تدميره بفعل فاعل لصالح شركات التأمين الخاصة ، وهذا الصندوق كان خاضعا لوزارة الزراعة وكان يضم أطباء أكفاء للغاية فى مجال صناعه الثروه الحيوانية، كما يمكن الاتجاه إلى سلالة الأبقار من الدول الأوربية مثل المانيا وهولندا بعد ان باعت لينا التروماى فى بدايه الانفتاح فى فترة الثمانينات للتخلص من الأبقار “الفرزيان” القليله الإنتاج وكبيرة الحجم مع التعديل الوراثى لأبقار ” الهولشتين” صغيرة الحجم غزيرة الإنتاج من الألبان 90 ك فى اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى