«تدخل رئاسي» إنشاء محور جديد على نهر النيل بعد تكرار حوادث السير

قالت وزارة النقل، اليوم (الخميس)، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد وجّه بسرعة إنشاء محور جديد على نهر النيل في منطقة القطا بمنشأة القناطر بالجيزة؛ وذلك بعد تكرر حوادث العبارات بتلك المنطقة لعبور نهر النيل إلى الضفة الأخرى.

والاثنين الماضي، غرقت سيارة نقل، وكان على متنها أربعة وعشرون عاملاً ما بين أطفال وبالغين؛ إذ كانوا في طريق عودتهم من مزرعة يعملون بها فصعد قائد السيارة معبراً غير مرخص فوق مياه النهر (معديَّة) ولم يتمكن من السيطرة على السيارة فسقطت بالمياه، وأسفر الحادث عن وفاة اثنيْن من مستقليها، وفَقْد ثمانية آخرين ما زال البحث عنهم جارياً، بينما انتُشِل أربعة عشر أحياء.

وقالت وزارة النقل في بيانها، إنه «تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية للحكومة المصرية بسرعة قيام وزارة النقل بالبدء في إنشاء محور في منطقة القطا بمنشأة القناطر بالجيزة؛ وذلك لتسهيل حركة تنقل المواطنين والحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث.

وأضاف البيان «شكّل الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، لجنة من عدد من المهندسين المتخصصين من هيئتي الطرق والكباري والنقل النهري محافظتي الجيزة والمنوفية (دلتا مصر) لاستطلاع موقع المحور الجديد والذي يدخل ضمن مخطط الحكومة المصرية لإنشاء عدد 65 محوراً على النيل من رشيد حتى أسوان جار العمل في عدد 16 محوراً منها بمختلف محافظات الجمهورية؛ وذلك لتسهيل حركة تنقل المواطنين والحد من حوادث المعديات والربط بين الطرق الرئيسية شرق النيل وغربه، وخدمة التجمعات السكنية ومناطق التنمية العمرانية المختلفة».

وينتمى ضحايا الحادث الأخير إلى قرية عزبة التفتيش التابعة لقرية طليا مركز أشمون في محافظة المنوفية (دلتا مصر)، حيث كانت السيارة تقل نحو 24 من أبناء القرية خرجوا للعمل في مزرعة الدواجن، وسادت حالة من الحزن والعويل بين أبناء القرية، حيث انتشر الأهالي في شوارع القرية وتم تشييع الفقيدين إلى مثواهم الأخير بمقابر أسرهم.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن قوات الإنقاذ النهري بالجيزة، أنقذت 15 طفلاً عقب سقوط سيارة ربع نقل تقل 23 منهم من أعلى معدية في نهر النيل بمنشأة القناطر، والسيارة كانت تقل 23 طفلاً، 10 فتيات و13 صبياً عائدين من مزرعة دواجن يعملون بها لجمع البيض، وأثناء صعود السيارة أعلى المعدية لم يتحكم قائدها في الفرامل وسقطت من الجهة الأخرى بالمياه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى