بعد سقوط سيستم امتحانات الصف الثاني الثانوي… رئيس تعليم «المحافظين»: كارثة جديدة وليست الأخيرة

 

قال طه أبو الفضل رئيس لجنة التعليم بحزب المحافظين عن واقعة سقوط سيستم امتحانات الصف الثاني الثانوي: أصبح أبنائنا الطلبة والطالبات بالمرحلة الثانويه حقل تجارب لمشروع تطوير التعليم المعيب وأصبحت السلبيات أمر واقع ليس لها علاج أو بديل يدفع ثمنها الطلبة وأولياء أمورهم فقط.

وتابع أبو الفضل في تصريح خاص للمكتب الإعلامي لحزب المحافظين : وما حدث في واقعة امتحان اللغه العربية للصف الثاني الثانوي كارثه جديدة وليس آخره فمع بداية الإمتحان سقط السيستم في عموم مدارس الجمهورية ومرت علي الطلبه وأولياء أمورهم أصعب اللحظات حتى ظهور نبوءة وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي باحتساب الدرجة الكامله لكل طالب حدثت معه مشكلة السيستم ولم يكمل الإمتحان وكان عددهم ما يقارب ٩٣ ألف طالب وطالبه متساويين في المجموع للمادة وكان قرار الوزير كارثة أخري في حق أبناؤنا المتفوقين فحرمهم من حق المنافسه واصبحوا متساوين مع الطلبه الضعاف.

واضاف رئيس لجنة التعليم هذآ وقد حذرنا مراراً وتكراراً من هذة السلبيات ويجب وضع حلول عادلة مسبقة والواقع الآن أصبح أبنائنا الطلبة والطالبات يتملكهم الخوف من تكرار هذه الكارثه.

وتساءل : هل عند تكرار هذا الأمر مرة أخرى سينطبق علية نفس قرار الوزير أم سنجد حلول أخري بعيده عن المتوقع، الأمر الآن أصبح كابوس لا يتحمله كاهل الطلبه وأولياء أمورهم.

وأكمل: وتوقعاتنا السابقة لامتحانات الثانوية العامة بهذا الشكل سيتم تكرارها وما زالت وزارة التربية والتعليم تتعنت في إتخاذ القرار ولا تلتفت إلي آراء خبراء التعليم وشكاوي أولياء الأمور ومعاناة أبنائنا الطلبة والطالبات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى