بعد انتحار طالب ..رئيس تضامن “المحافظين” تطالب بقانون لمواجهة التنمر داخل المدارس

طالبت الدكتورة ايمان الريس رئيس لجنة التضامن بحزب المحافظين بضرورة البدء فى تطبيق قانون لمحاربة التنمر داخل المدارس ووضع لائحة بعقوبات وجزاءات واضحه وراعة لمعاقبة المتنمرين ومساندة الاطفال الذين يتعرضون للتنمر بشكل نفسي ومعنوي ، واضافت الريس فى تصريحات للمكتب الاعلامي لحزب المحافظين تعليقا علي انتحار طالب متفوق في الثانوي بتناول حبة الغلال السامة، بعدما تعرض لتنمر من زملائه بسبب ضعف بصره ، والتلفظ نحوه بألفاظ تحط من قدراته وكفاءته، كما لاحقوه بالسخرية لعدم قدرته على الرؤية بشكل جيد.
وقال زملاء الطالب إن زميلهم اعتكف في منزله منذ أيام ورفض الخروج منه أو مخالطة أصدقائه والرد على هواتفهم، بينما كشفت التحقيقات أنه غافل أسرته وتناول حبة الغلال السامة حتى عثروا عليه جثة هامدة، وأكدت الريس أن التنمر لم يعد مقتصرا علي سن معين او فئة معينة لكنه اصبح الاكثر انتشارات بين الاطفال صغيرة السن وهنا تقع المسؤولية كاملة علي الاسرة .
واضافت الريس ان المتنمر يختار الشخصية الضعيفة التي تستمد ثقتها ممن حولها وليس لديها ثقة فى النفس وهو ما يجعلها عرضة للتنمر بشكل مستمر خاصة ان الاهل لا يعطوه ثقة فى نفسه أو في المميزات التي يمتلكها وتكون ليس لديه علاقات اجتماعية جيدة أو لديه القدرة علي الرد علي الاهانة او التنمر ، واذا لم يجد الدعم المعنوي والنفسي من الاسرة فى الاساس ثم المدارس تهتز ثقته فى نفسه ويصاب بامراض نفسيه واضطرابات تدفعه في النهاية الي الانتحار .
ولفتت رئيس تضامن المحافظين الي أن المتنمر عادة ما يكون لديه مشكل أسرية ويحتاج الي فرض شخصيته وقته من خلال التنمر علي من حوله واهانتهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى