نفي حكومي تأثر مخزون مصر من الأقماح نتيجة عدم استقرار سوق الغذاء العالمي

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء تزعم تأثر المخزون الاستراتيجي لمصر من الأقماح نتيجة لعدم استقرار سوق الغذاء العالمي.

وتواصل المركز، مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لتأثر المخزون الاستراتيجي لمصر من الأقماح نتيجة لعدم استقرار سوق الغذاء العالمي، مُشددةً على توافر مخزون استراتيجي من القمح يكفى احتياجات المواطنين لعدة أشهر مقبلة.

وذكرت الوزارة، أن موسم توريد القمح المحلي سيساهم في تعزيز الاحتياطي الاستراتيجي من القمح ليكفي حتى شهر ديسمبر من العام الجاري، مع سعي الدولة إلى اتخاذ إجراءات تحوطية لتأمين المخزون الاستراتيجي من الأقماح لتنويع مصادر وارداتها من الأقماح، فضلاً عن تنفيذ خطة للتوسع في إنشاء الصوامع، بهدف زيادة السعات التخزينية للقمح بها، وتقليل الفاقد الناتج عن سوء التخزين والنقل.

وفي سياق متصل، يتم العمل على تأمين احتياطي استراتيجي من السلع الأساسية يكفي حاجة الاستهلاك المحلي في ظل ارتفاع الأسعار عالمياً، حيث تم توفير مخزون استراتيجي من القمح يكفي الاستهلاك لمدة 4 أشهر، كما يتوافر مخزون استراتيجي من السكر يكفي لمدة تزيد على 5 أشهر، إلى جانب توافر مخزون من مختلف أنواع الزيوت تكفي لمدة 5.6 شهر، وتم التعاقد على كميات جديدة منها، واحتياطي الأرز يكفي 8.7 شهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى