“تنسيقية المحليات”: الحوار الوطني يفتح الطريق لمجال سياسي جديد .. والمحليات يجب أن تكون على رأس أولوياته




رحبت اللجنة التنسيقية للمحليات فى اجتماعها أمس بمقر حزب  المحافظين ، بدعوة السيد رئيس الجمهوريه للحوار الوطنى بين القوي السياسيه  ، واكدت في بيان لها ان تلك الدعوة الرئاسية طريق لفتح المجال السياسي وإصلاحه مع التأكيد على ان تكون المحليات من أوائل اهتمامات الحوار الوطنى 

واضافت اللجنه في بيان لها ان الحوار بشكل عام  والحوار الوطني على الأخص يعتبر  أحد أهم سبل نجاح المجتمعات الحديثة وتقدمها، حيث يشجع دوماً أبناء الوطن الواحد على العمل من أجل رفعة وطنهم لانه يعطيهم شعورا بأنهم مسؤولين عن وطنهم  وعن مستقبله بل ومشاركين ايضا في قرارته .

ووصف البيان الحوار الوطني بأنه يفتح الباب لتقديم المشاركين فيه كافة الخدمات التي يمكنها ان تشارك في تطوير بلادهم ونهضتها، كما انه يساعد على نشر روح المحبة والإخاء والتماسك.

واكد البيان ان اللجنة التنسيقية للمحليات تلقت دعوة السيد رئيس الجمهورية لجميع فئات المجتمع لحوار وطني يهدف للإصلاح السياسي بكل ترحاب وأمل فى مستقبل جديد فى جمهورية جديدة، وان هذه المبادرة بالحوار بمثابة  شعاع نور وسعي هام نحو مجال سياسي جديد.

واكدت لجنة تنسيقية المحليات علي ضرورة ان يكون ملف المحليات علي أولويات محاور الحوار الوطني وذلك لما عانه الوطن  والمواطن طوال السنوات الماضية والممتدة من غياب الرقابة المحلية والمجالس المحلية المنتخبة التي تعبر عن إرادة المواطنين، بل يمكن بواسطة المحليات تحقيق السياسات التنموية القومية للدولة عن طريق إثارة اهتمام أفراد المجتمع تجاه قضايا التنمية، وتأمل التنسيقية في سرعة التحول إلى اللامركزية طبقا لدستور 2014 وإنجاز قانون جديد للمحليات بشقيه التنفيذى والشعبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى