محمد أشرف ضيف يكتب: وزارة الشباب والرياضة المصرية الطاردة للمواهب الوطنية!!

 

بالإعلان المفاجئ للاتحاد الدولي للاسكواش بأن اللاعب المصري والمصنف الثالث عالميا محمد الشوربجي، سيتمكن من اللعب تحت العلم الإنجليزي في الفترة المقبلة فلابد وحتما أن يتم فتح تحقيق مع اتحاد الاسكواش المصري عن أسباب تخلي اللاعب عن اللعب تحت العلم المصري، وتفضيله التجنيس لدوله أخرى، ونشر نتائج التحقيق بشكل علني وبكل شفافية.

 

مازال مسلسل الإهمال الرياضي مستمرا في مختلف القطاعات ومن مختلف الاتحادات الرياضية، الأمر الذي جعل العديد من الرياضيين المصريين يتخلون عن جنسيتهم ليمثلوا بلادا أخرى في المحافل العالمية، وتستمر مصر في خسارة مواهبها ومراكزها في التصنيفات المختلفة.

 

الشوربجي لم يكن الحالة الأولى ولن يكون الحالة الأخيرة، فـلائحة المتنازلين كثيرة وفي جميع الألعاب الرياضية، ومنها وعلى سبيل المثال لا الحصر، طارق عبدالسلام ومحمد فوزي لاعبا المصارعة  وبلال عواض ومحمود زكي حسب الله لاعبا كرة اليد، والسباح المصري سيد باروكي صاحب الرقم القياسي في موسوعه جينيس للأرقام القياسية، وفارس حسونة لاعب رفع الأثقال، وحسام الدريني لاعب كمال الأجسام وأحمد عبدالمقصود لاعب كرة القدم، ومحمد صبحي الملاكم… وغيرهم الكثير!

 

لذا يجب على وزارة الرياضة واللجنة الأوليمبية ومسئولى الاتحادات، التعاون وتشكيل لجان مشتركة لبحث الأزمات والمشكلات التى تواجه اللاعبين، وتنفيذ اقتراج (جواز السفر الرياضي) للمساهمة في منع هروب اللاعبين؛ يتم تجديده بالقرارات الوزارية على أن يكون له مدة محددة، بامتيازات تسهّل استخراج التأشيرات داخل السفارات، ويكون للاتحادات حق الاحتفاظ به.

 

مصر بأبنائها أيها السادة، ولا يمكن أن نرضى بوزارة أو هيئة أو اتحاد، يتراخى في خدمة الرياضة والرياضيين، ويضغط عليهم حتى يحدث ما لا تحمد عقباه، ثم نردد “هو الخسران!” متجاهلين السبب وراء كل هذا…

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى