دعوة دولية إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد في قطاع غزة

دعا المجتمع الدولي أمس (السبت)، إلى ضبط النفس في أعقاب الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة التي ردت عليها حركة «الجهاد الإسلامي» بقصف صاروخي.

ودعا المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي، الجانبين إلى الهدوء، لكنه قال إن إسرائيل حليفة الولايات المتحدة لها الحق في الدفاع عن نفسها: «نحن بالتأكيد نحض جميع الأطراف على تجنب مزيد من التصعيد… نحن نؤيد تماماً حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الجماعات الإرهابية التي تحصد أرواح مدنيين أبرياء في إسرائيل»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن التكتل يتابع أعمال العنف في قطاع غزة «بقلق بالغ» ويدعو جميع الأطراف إلى «أقصى درجات ضبط النفس» من أجل تجنب تصعيد جديد.

وأكد بيتر ستانو، في بيان، أن «إسرائيل لها الحق في حماية سكانها المدنيين ولكن يجب القيام بكل ما يمكن لمنع نشوب نزاع أوسع من شأنه أن يؤثر في المقام الأول على السكان المدنيين من كلا الجانبين ويؤدي إلى ضحايا جدد ومزيد من المعاناة».

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية إن بلادها «تُدين إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية وتكرر تمسكها غير المشروط بأمن إسرائيل». وأضافت أن فرنسا تدعو «جميع الأطراف إلى ضبط النفس لتجنب أي تصعيد آخر يكون السكان المدنيون أول ضحاياه».

وأعلنت وزيرة الخارجية البريطانية ليز ترأس، أمس (السبت)، أنها تدعم حقّ إسرائيل في «الدفاع عن نفسها». وأضافت تراس التي تسعى لخلافة بوريس جونسون على رأس الحكومة البريطانية: «نُدين المجموعات الإرهابية التي تطلق النار على مدنيين والعنف الذي أسفر عن ضحايا من الجانبين»، داعيةً إلى «نهاية سريعة للعنف».

وأعربت روسيا عن «قلقها البالغ» ودعت الجانبين إلى إبداء «أقصى درجات ضبط النفس». وجاء في بيان للمتحدثة باسم «الخارجية» الروسية ماريا زاخاروفا: «نراقب بقلق بالغ تطور الأحداث التي يمكن أن تؤدي إلى استئناف المواجهة العسكرية على نطاق واسع وتفاقم تدهور الأوضاع الإنسانية المتردية أصلا في غزة».

ودعت زاخاروفا «كل الأطراف المعنيين إلى إبداء أقصى درجات ضبط النفس ومنع تصعيد العمليات المسلحة وإعادة تفعيل وقف مستدام لإطلاق النار فوراً».

وقال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، تور كوينزلاند، إنه يشعر «بقلق عميق»، محذراً من أن التصعيد «خطير جداً».

وتسعى مصر التي كانت وسيطاً تاريخياً بين إسرائيل والجماعات المسلحة في غزة، إلى التوسط لوضع حد للعنف. وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الاتصالات مستمرة على مدار الساعة مع الجميع حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة.

وأدانت جامعة الدول العربية «بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي الشرس على غزة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى