أمين “المحافظين”: استقرار المجتمع يأتي باستقرار الطبقة العمالية

 

رحب طلعت خليل، الأمين العام لحزب المحافظين، بجميع الحضور في مؤتمر حزب المحافظين بعنوان «العدالة الاجتماعية والحوار الوطني»، متقدماً بخالص التعازي للشعب المصري في ضحايا حادث كنيسة أبو سيفين بالمنيرة، ولقداسة البابا تواضروس وجميع الإخوة الأقباط بخالص العزاء.

 

 

ووجه خليل الشكر لأمانة العمال والفلاحين صاحبة المبادرة في كثير من القضايا التي تخص العمال، قائلا: “إذا كنا نتحدث اليوم عن الحوار الوطني ونحن الآن في مرحلة ما قبل الحوار ولم يبدأ بعد.

 

وأضاف: “نحن رحبنا بالحوار على اعتبار على أن الـ 12 حزب الموجودين بالحركة المدنية أحزاب معارضة حقيقية، وليست معارضة من أجل تزيين شئ ما، لافتاً إلى أن أحزاب الحركة أصدرت بياناً لها في 8 مايو بمقر حزب الكرامة وضعنا به سبع بنود للتعبير عن وجهة نظرنا في الحوار الوطني”.

 

وتابع خليل: “قلنا إن الحوار يكون تحت مظلة مؤسسة الرئاسة، وبالفعل تم الاستجابة لهذا الطلب وانحسر دور الأكاديمية الوطنية للتدريب، وكذلك تم الضغط للإفراج عن المحبوسين احتياطيا قبل بدء الحوار، وبالرغم من أن حركة الإفراج بطيئة إلا أنه تم الإفراج عن البعض ونحن غير راضيين عن ذلك الأمر”.

 

وأردف: “أعيننا على استقرار هذا المجتمع ودائما ما نؤكد أنه لا يستقر إلا باستقرار الطبقة العمالية التي هي أصل الدفع بالإمام من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، ونحن نعلم تماماً ما يعاني منه العمال من تدني الأجور ومعاناة المنظمات العمالية، وكل هذه الأمور ستكون موضع اهتمام بالحوار الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى