بوتين يوقع مرسوما بمعاقبة الفارين من الخدمة العسكرية بالسجن 10 سنوات

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على مجموعة من التعديلات التشريعية فيما يتعلق بتحمل المسؤوليات عن “النهب” و”التقاعس عن المشاركة في الأعمال العسكرية” و”الاستسلام الطوعي”.

وتنص التعديلات على القانون الجنائي الروسي التي صدق عليها بوتين اليوم السبت، على ما يلي:

عقوبة تصل إلى السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات للعسكريين في حال الاستسلام الطوعي.

تعتبر فترات التعبئة والأحكام العرفية أو زمن الحرب من الظروف المشددة للعقوبة لمرتكبي الجرائم بحق الخدمة العسكرية، مثل عدم الامتثال لأمر عسكري، ومقاومة القائد في الخدمة العسكرية، ومغادرة مكان الخدمة بدون إذن، والفرار والتقاعس عن الخدمة وانتهاك قواعد الخدمة وفقدان الممتلكات العسكرية.

عقوبة تصل إلى السجن لمدة 15 عاما على الفرار من الخدمة العسكرية أثناء فترة التعبئة أو زمن الحرب.

يعاقب النهب في زمن الحرب بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاما.

عقوبة السجن للعسكريين لرفض المشاركة في الأعمال القتالية.

يتحمل من تم استدعاؤهم للتدريب العسكري من الاحتياط، مسؤولية جنائية على قدم المساواة مع الجنود المتعاقدين لعدم الحضور أو مغادرة مكان الخدمة بدون إذن

اعتماد مسؤولية جنائية (تصل إلى السجن لمدة 10 سنوات) عن الانتهاك المتكرر لشروط العقد بموجب طلبية الدفاع الحكومية والرفض المتكرر لإبرام عقد بموجب طلبية الدفاع الحكومية

وكان مجلس الدوما (النواب) والاتحاد (الشيوخ) الروسيين قد صدقا مشروع التعديلات الجديدة على القانون الجنائي الروسي فيما يتعلق بالخدمة العسكرية، في وقت سابق من هذا الأسبوع وتمت إحالته إلى الرئاسة.

 

 

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button