الجفاف يكبد العالم خسائر اقتصادية من 1 لـ 3% من الناتج الإجمالى

كشف تقرير اقتصادي صدر اليوم الأربعاء، أن قطاعى الزراعة والأغذية فى جميع أنحاء وسط وشرق أوروبا لا يزالان يعانيان من أضرار كبيرة بسبب الجفاف والكوارث الطبيعية، وأن المزيد والمزيد من مجالات الاقتصاد لا تزال تتأثر.
وذكر موقع مؤسسة أوروبا الناشئة “إيميرجينج يوروب” – التي تتخذ من لندن مقرا لها وتغطى 23 دولة في وسط وشرق وجنوب شرق أوروبا وجنوب القوقاز – أن موجات الحر والجفاف في صيف عام 2022 اشتدت مرة أخرى، فإن عدد وتأثير الكوارث الطبيعية في أوروبا، وخاصة في وسط وشرق أوروبا، سيستمر في التزايد خلال السنوات القادمة مع آثار اقتصادية كبيرة يجب تضمينها في خطط التنمية الإقليمية.
ويسلط تحليل تاريخي على مدى 22 عاما أجرته شركة كامبريدج إيكونوميتركس للاستشارات البريطانية الضوء على المناطق الأكثر تضررًا من الكوارث الطبيعية في أوروبا.
ويُظهر التحليل أن حالات الجفاف والفيضانات كانت أكثر الكوارث الطبيعية احتمالية تاريخيا، والتي تسبب أضرارا اقتصادية في بلدان وسط وشرق أوروبا.
وتؤدي موجات الحر والأعاصير والارتفاعات المفاجئة في مستويات سطح البحر إلى خسارة الأداء الاقتصادي العالمي في المتوسط ​​بين 1% إلى 3 % من الناتج المحلي الإجمالي، وفقا لأحدث إحصائيات شركة كامبريدج إيكونوميتركس للاستشارات، ويمكن أن تكون التأثيرات على مواقع ومناطق وقطاعات اقتصادية محددة بشكل كبير أعلى من المتوسط.
وذكر التقرير أنه في حين أن الخسائر الاقتصادية أقل في إنتاج الطاقة والسياحة، لا يزال قطاعا الزراعة والغذاء يعانيان من أضرار كبيرة بسبب الكوارث الطبيعية ويتأثر المزيد والمزيد من مجالات الاقتصاد.
وتقول دورا فازاكس العضو لمنتدب لشركة كامبريدج إيكونوميتركس للاستشارات في المجر: “يتسبب الجفاف في أضرار جسيمة في الإنتاج الزراعي، وهو أمر مرئي تماما للجميع، ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى انخفاض الإنتاجية في القطاعات الأخرى”.
وتابعت “أصبحت درجات الحرارة الشديدة لا تطاق بالنسبة للعمال، مما يؤثر على البناء والنقل بدرجة متزايدة .. ويتسبب انخفاض مستويات المياه في الأنهار والبحيرات الرئيسية في توقف نقل المياه وإنتاج الطاقة والأنشطة والمشاكل الصناعية الأخرى التي من المتوقع أن تحدث في كثير من الأحيان في إمدادات مياه الشرب السكنية”.
إلى جانب العدد المتزايد للقطاعات الاقتصادية ، فإن عدد البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية آخذ في الارتفاع أيضًا.
وذكر التقرير أنه بناء على توقعات متوسط ​​الاحترار العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية، تتكبد دول الجنوب في أوروبا ما بين خمسة إلى ستة مليارات يورو سنويا من الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الجفاف وحده، والبلدان القارية – مثل (التشيك والمجر وبولندا وسلوفاكيا) بالإضافة إلى رومانيا – ستبدأ في رؤية تأثيرات مماثلة، تصل إلى متوسط ​​خسارة 2.5 مليار يورو في الناتج الاقتصادي السنوي.
وفي منطقة وسط شرق وشرق أوروبا، ستعاني رومانيا والمجر أكثر من غيرها من آثار الحرارة، مما يؤدي إلى خسارة 1.5% و 1% من الناتج المحلي الإجمالي على التوالي.
يشار إلى أن التحليل الذي أجرته شركة كامبريدج إيكونوميتركس للاستشارات يقيس الضرر الاقتصادي الناجم عن الكوارث الطبيعية في مناطق دول الاتحاد الأوروبي منذ عام 1995.
وتكبدت الدول الأعضاء خسارة إجمالية قدرها 77 مليار يورو بسبب الكوارث الطبيعية في الفترة قيد التحليل .. ومن إجمالي المبلغ، شكلت التأثيرات المباشرة 44 مليار يورو من الأضرار، في حين كانت خسائر الآثار غير المباشرة تشكل 33 مليار يورو.
ووجد التحليل أن الكوارث الطبيعية تسبب أكبر الأضرار التي لحقت بالاقتصادات في وسط وشرق وجنوب شرق أوروبا.
 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button