إضراب عام في نابلس بعد مقتل 5 فلسطينيين على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي

لا يزال الوضع في الضفة الغربية المحتلة متوترا عقب مقتل خمسة فلسطينيين على يد جنود إسرائيليين أمس في أربع حوادث منفصلة.

ُوشيع ظهر اليوم جثمان الشاب رائد النعسان من قرية المغير شمال شرق مدينة رام الله. وقتل أمس عندما أطلق عليه الجنود الإسرائيليون الرصاص عليه خلال عملية اقتحام القرية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية يوم أمس ارتفاع أعداد الضحايا الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي منذ بداية العام الحالي إلى 206، غالبيتهم في الضفة الغربية.

وأعلنت مجموعة “عرين الأسود” الإضراب والحداد الشامل على أرواح الفلسطينيين الخمسة في الضفة الغربية، كما توعدت في بيانها بالرد على ما وصفته بـ”جرائم اسرائيل” في حق الفلسطينيين و دعت للنفير العام في كامل مدن الضفة الغربية.

وتشير تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تصعيدا في العمليات الموجهة ضد أهداف إسرائيلية. تحاكي العمليات التي قُتِل فيها 30 إسرائيليا.

وحذرت الأمم المتحدة من أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي “بلغ مرة أخرى نقطة الغليان” بعد تصاعد العنف في الضفة الغربية وإسرائيل.

وتنفذ القوات الإسرائيلية حاليا حملة مداهمات واعتقالات تقريبا كل ليلة في الضفة الغربية، مما يصعد من المواجهات واحتمال خروج الأوضاع عن السيطرة.

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button