أشرف فؤاد يكتب في ذكرى يناير: الثورة الحقيقية تبدأ بداخلنا قبل الميادين

25 يناير من كل عام ذكرى ثورة لم أشارك بها لسوء حظي ولكني تنبأت بها وبكيت  فرحاً أثناء حدوثها، وأحبطت كثيراً عندما وجدتها في التيه، أو بالأحرى عندما صارت القضية الفلسطينية عادلة ولكن الكل يتاجر بها، فالكل يدعي وصلاً بليلى، فأيقنت أن الأحلام ليست كلها قابلة للتحقيق علي أرض الواقع بل الأكثر قسوة عندما تتحول الأحلام إلي كوابيس .

يبدو أن الثورة الحقيقية لابد أن تبدأ داخل كل واحد منا أولاً قبل الميادين،ولن يتأتى ذلك إلا بالتعليم ثم العلم ثم الثقافة والباقي تفاصيل فعدو الثورة الحقيقي الجهل، فللأسف وجدنا في كل بيت ثورجي ومتآمر وثلاث جهلاء ولك أن تفصل بين الحليب والماء صعب بل شبه مستحيل، فالثورة علي الجهل والأمية والأنانية والأمراض الاجتماعية صارت من الأهمية بمكان قبل الميدان، ونحمد الله تعالى أن مصرنا الحبيبة لم تنزلق في أي من المستنقعات التي لعب الجهلاء في بعض الثورات دور البطولة فاختلط الحابل بالنابل و امتزج الباطل بالحق ولكن في مصرنا كان الوطن في مأمن من ذلك كله .

بقلم الأستاذ/ أشرف فؤاد

أمين تنظيم حزب المحافظين بمطروح

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button