الشعبة العامة للذهب تحذر من سبائك غير مطابقة للمواصفات

رصدت الشعبة العامة للذهب والمشغولات الذهبية بالاتحاد العام للغرف التجارية بعض محاولات بيع سبائك غير مدموغة ( سبيكة بلدي ) على صفحات التواصل الاجتماعى بما يخالف القانون ويشكل مجالا واسعا الغش التجاري والتلاعب بحقوق المستهلكين. 

يقول هاني ميلاد جيد رئيس الشعبة العامة للذهب والمشغولات الذهبية، أن السبائك التي يتم بيعها للمستهلك يجب أن يتوافر فيها مجموعة من الشروط أهمها أن تكون مدموغة من مصلحة الدمغة و الموازين لضمان عيار وزن السبيكة، بالإضافة ختم المصنع المنتج للسبيكة كما يتم تغليفها بشكل مناسب للحفاظ عليها وضرورة استلام العميل فاتورة بالسبيكة المشتراة. 

وأوضح ميلاد أن السبائك غير المدموغة التي يتم تداولها غير مطابقة للمواصفات كما يعتبر بيعها للمستهلك غير قانوني بينما يتم تداولها كخام بين المصانع والورش فقط على يتم دمغها ومعايرتها بعد إنتاجها في شكل سبيكة رسمية أو مشغولات ذهبية. 

وأشار الي أن تلك السبائك غير محددة العيار والوزن بشكل دقيق والأرقام المدونة علي تلك السبائك ختمت بمعرفة الورشة التي تنتجها وغير معايرة أو مضمونة بشكل رسمي بما يفتح مجالا واسعا لغش المستهلكين بتداولها بعيار أو وزن غير حقيقي، كما لم يسدد عن إنتاجها ضريبة أو رسوم دمغة معايرة وتعتبر تلك السبائك غير صالحة لاستخدام المستهلك النهائي، ناصحا المستهلكين بعدم الانصياع لتلك الدعاية وشراء منتجات غير مضمونة أو قانونية. 

وأكد أنه يوجد حاليا في السوق المصري العديد من الشركات المنتجة للسبائك وتتمتع جميعها بمواصفات الجودة اللازمة من الدماغ بالدمغة المصرية وجودة عالية ومراقبة من قبل وزارة التموين والتجارة الداخلية ممثلة في مصلحة الدمغة والموازين.

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button