استعداد أمريكي ألماني لإرسال دبابات إلى أوكرانيا

تخطط كل من الولايات المتحدة وألمانيا لإرسال دبابات إلى أوكرانيا بعد شهور من الجدل، وفقا لتقارير إعلامية.

ومن المتوقع أن تعلن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خطط لإرسال العشرات من دبابات إم 1 أبرامز.

وبحسب ما ورد، فقد قرر المستشار الألماني، أولاف شولتز، إرسال ما لا يقل عن 14 دبابة ليوبارد 2.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن الشحنات المحتملة قد يكون لها تأثير كبير في ساحة المعركة ضد الروس.

وتعرضت كل من واشنطن وبرلين لضغوط داخلية وخارجية للإعلان عن نقل الأسلحة.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، نقلا عن مصادر مجهولة، أن إعلانا بشأن شحنات أبرامز إلى أوكرانيا قد يصدر الأربعاء.

وقال مسؤول لم يذكر اسمه لصحيفة نيويورك تايمز إنه يمكن إرسال ما بين 30 و 50 دبابة.

لكن الجدول الزمني لأي تسليم محتمل، لا يزال غير واضح.

ووفقًا لتقارير وسائل إعلام أمريكية، أصر المسؤولون الألمان بشكل خاص على أنهم يوافقون فقط على نقل ليوبارد 2 إس إلى أوكرانيا إذا أرسلت الولايات المتحدة أيضا إم 1 أبرامز. ونفى مسؤولون في كلا البلدين وجود صلة بين الخطوتين المحتملين.

وقال السناتور الديمقراطي كريس كونز، حليف بايدن، لصحيفة بوليتيكو يوم الثلاثاء: “إذا استمر الألمان في القول إننا سنطلق دبابات ليوبارد بشرط أن يرسل الأمريكان دبابات أبرامز، فيجب أن نرسل أبرامز”.

وقالت بريطانيا بالفعل إنها سترسل دبابات تشالنجر 2 إلى أوكرانيا.

وقالت بولندا هذا الأسبوع إنها تريد إرسال دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا، لكنها مصنوعة في ألمانيا ولذا نحتاج إلى موافقة برلين لتصديرها.

وتمتلك 16 على الأقل من دول أوروبا ودول الناتو دبابات ليوبارد 2، وفقا للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

ولن ترسل جميع الدول الدبابات إلى أوكرانيا – لكن قرار شولتز الواضح الآن يعني أنها تستطيع، إذا رغبت في ذلك.

وكانت صحيفة دير شبيغل في ألمانيا، هي أول من نشر خبر قرار شولتز، نقلا عن مصادر حكومية، قبل أن يتم تأكيده على ما يبدو في مكان آخر.

ولم يصدر أي بيان رسمي من الحكومة الألمانية حتى الآن. ومن المقرر أن يلقي المستشار كلمة أمام البرلمان الألماني صباح الأربعاء.

ومع ذلك، رحبت ماري أغنيس ستراك زيمرمان من حزب إف دي بي الليبرالي، والتي ترأس لجنة الدفاع في البرلمان الألماني، بالتقارير.

وقالت “القرار كان قاسيا واستغرق وقتا طويلا ولكن في النهاية كان لا مفر منه” مضيفة أنه سيكون بمثابة ارتياح “للشعب الأوكراني الشجاع والذي يقصف”.

وأصيبت دول الحلفاء بالإحباط مما يعتبرونه أحجاما ألمانيا عن إرسال المركبات المدرعة في الأيام الأخيرة.

وقال وزير الدفاع الألماني، بوريس بيستوريوس، في وقت سابق إن برلين أعطت دولا أخرى الضوء الأخضر لتدريب الأوكرانيين على استخدام دبابات ليوبارد 2 ، لكنهم لم يلتزموا بإرسال دباباتهم.

ودعا كبير مستشاري الرئيس الأوكراني، أندريه يرماك، يوم الثلاثاء، الدول الغربية إلى منح كييف مئات الدبابات لتشكيل “قبضة ساحقة” ضد روسيا.

وكتب على تليغرام بعد ظهور تقارير عن موافقة ألمانيا على إرسال الدبابات: “الدبابات هي أحد مكونات عودة أوكرانيا إلى حدودها عام 1991”.

وكان رئيس الوزراء البولندي قد دعا ألمانيا إلى السماح لبلاده بتصدير 14 دبابة قتالية من طراز ليوبارد 2 إلى أوكرانيا.

وقال ماتيوس مورافيك لبي بي سي، في وقت سابق الثلاثاء، إن ألمانيا تتحمل “مسؤولية خاصة”، حيث أسهمت في تجميع “روسيا أموالا ضخمة” قبل الحرب بشراء الغاز الروسي.

وترى أوكرانيا أن الدبابات ضرورية لاختراق الخطوط الروسية والتغلب على هجوم متوقع.

وقال مورافيكي إنه سيمنح ألمانيا أسبوعًا أو أسبوعين لاتخاذ قرار، لكنه سيرسل الدبابات بغض النظر عن ما تقوله برلين.

وقال “سنفعل ذلك مهما كان القرار. لكننا نريد أن نسير وفق الإجراءات المطلوبة منا”.

وأكد أيضًا أن ألمانيا يجب أن ترسل بعضًا من دبابات ليوبارد 2 الخاصة بها، حيث قال إن لديها 350 دبابة ليوبارد عاملة و 200 دبابة في المخازن.

وتساءل “لماذا يتم الاحتفاظ بها في المخازن؟”

ويعتقد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن حوالى 300 دبابة ليوبارد ستساعد بلاده على هزيمة روسيا.

وقالت الحكومة الألمانية، لبي بي سي، إنها تلقت طلبًا من بولندا لتصدير 14 دبابة ألمانية الصنع لأوكرانيا الثلاثاء.

وصُممت دبابات ليوبارد 2 خصيصا للتنافس الدبابات الروسية تي-9 التي تستخدم في الغزو.

وقال مورافيك إن التحرك العاجل من ألمانيا “مهم للغاية”.

وقال “لهذا السبب تحدثنا مع شركائنا الألمان، ليس للتسويف ولا للتأخير، ولكن فقط لاتخاذ قرارات شجاعة”.

وأضاف أن “ألمانيا لعبت دورًا رئيسيًا في حشد روسيا أموالا ضخمة لهذه الحرب من خلال شراء الغاز الروسي، والتجارة مع روسيا لوقت طويل. والآن هناك مسؤولية خاصة على عاتق ألمانيا”.

وكان رئيس الوزراء البولندي قد اتهم في وقت سابق ألمانيا بـ”المماطلة والمراوغة والتصرف بطريقة يصعب فهمها”.

وقال مورافيكي إن بولندا “على وشك إرسال” 50 إلى 60 دبابة أخرى إلى أوكرانيا.

ولم يذكر نوع تلك الدبابات، لكنه ربما كان يشير إلى المزيد من الدبابات التي تعود إلى الحقبة السوفيتية.

وأرسلت بولندا بالفعل حوالي 250 دبابة من طراز T-72 إلى أوكرانيا.

يذكر أن بريطانيا تعهدت بإرسال 14 دبابة من طراز تشالنجر إلى أوكرانيا، وتدرس فرنسا إرسال بعضا من دباباتها القتالية “لوكلير” .

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button